Cher compatriotes universel, notre culture paysanne, la première de toutes, encore portée par tous .


Vous avez ouvert Goul o Goul, votre Mergued, votre terroir, votre bled.

IL est mourant, il a besoin de vous, pour le retrouver en vie demain.

Votre soutient, ni en euro ni en dollars,

Un clic d amour suffit, pour forcer le respect et l intérêt.

Réagir forger l action l équité au Douar qui soufre en silence un siècle durant, et encore .

témoignage de chercheur expert, pour l histoire.

dimanche 29 janvier 2012

ليكونوا مجمع الفساد ... حطب جهنم ... النار التي قد تأتى على المغرب الأخضر.....


لقد أصبح أمر  الضلالة اى  توسيع رقعة الفساد ...معقد أكثر.... عندما تجاوزنا حدود التعامل المجتمعي الضيق ...ودخلنا به المجتمع الكبير.... المصلحة العامة  الجهوية ثم الوطنية والأمة الإسلامية جمعاء ...فكان لهدا الإثم جزاء .....تخلف الأمة  ....وجاء الأمر من السماء وسقط الطغاة ....اندارا للأمة الإسلامية لتجمع وقفة الإصلاح  والتنمية ....
ونحمد الله أن المغاربة خطوا خطوة السلام ودفعوا بالتي هي أحسن...استدراج التعامل السياسي الدخيل و المعقد.... الذي لم يرقى بعد إلى حكامه الضمير الكوني...والدي بعث أمر محسوم... بقوة إرادة القوة  العالمية......  على حساب  التعامل الاخلاقى المجتمعي الثقافي   المكتسب  والدي يسمح للاختلفية الإنسانية التعايش والتكافل مع كل ضمانات الحرية الاقتصادي والدينية و الراى...... ويسمح بالشراكة الدولية.... لان كل عمل ربوى فهو محرم دينا ودنيا ...
ونحن أمام باب الدرب نحاول المشي كما تعلمانها في الصبي.... محلقين رؤؤسنا مزينين بثوب العصر وهدا ليس فيه ضرر حتى لاننعث بما ليس فينا ونحن بدو في أيدينا دائما عصى... الغاية منها حماية النفس من كلاب الضالة ...نعم الضالة ...وليس لتكالب على غيرنا ....
علينا فعلا أن نجدد الدعوة لمحاربة الضلالة اى  محاربة الرشوة والفساد والاستبداد من خلال الممارسة السياسية المشينة التي تسمح للانتخابات أن  تطلق العنان للمال الحرام أن  يطغى ويتعالى على حساب الفكر النافع ألدى.... جعلته أمم ومنهم أمريكا.... أمر مقدس يكاد أن ينطق الشهادة ..... وبه   استطاعت.... أن تنفد من أقطار السماوات والأرض.....ونحن في أسفل السافلين في الكون ..........
و بعد هدا الاندار الربيعي العربي ....ادا تمادينا في لهونا فقد يحق فينا قول الله تعالى .......هم...... كالأنعام.... بل هم أظل .....  
علينا أن نحارب القبلية السلبية السالبة لحرية الراى المكبلة  لديمقراطية التي تعطى لظلال والمظللين قوة...... ودالك من خلال محوي التقطيع الانتخابي  على المقاس الشخصي....مجموعة أقلية هشة لا حول لها ولا قوة... يحق فيها قول الله تعالى قوا أنفسكم ودويكم نار ..الآية  .بدل من الإجماع المجتمعي ألدى يزكى شيم الأخلاق والمساواة ...وان أمرهم شورة بينهم .... دخلاء يبيعون ضميرهم إن كان لهم واحد....ويبيعون شرف دويهم وهويتنا البدوية النظيفة ......   أرهقوا مجهودان الدولة والمال العام وأبطلوا الإقلاع الاقتصادي والتنموي...
ليكونوا مجمع الفساد ... حطب جهنم ... النار التي قد تأتى على المغرب الأخضر.....وما خاب من انذر ولمن يتحملون ثقة الشعب .....واسع النظر....  
وشكرا لشيخ محمد...هدا ....  ألدى أجج شعوري   العمري ......

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire