Cher compatriotes universel, notre culture paysanne, la première de toutes, encore portée par tous .


Vous avez ouvert Goul o Goul, votre Mergued, votre terroir, votre bled.

IL est mourant, il a besoin de vous, pour le retrouver en vie demain.

Votre soutient, ni en euro ni en dollars,

Un clic d amour suffit, pour forcer le respect et l intérêt.

Réagir forger l action l équité au Douar qui soufre en silence un siècle durant, et encore .

témoignage de chercheur expert, pour l histoire.

من نحن


                                                             نحن بدويون في الخفاء و العلن ، يشدنا الحنين دوما الى الدوار حيث يتعايش الجيران على نبض شريعة سمحة لا فرق و لا تفريق،
 هناك حيث التآزر الصادق على غرس شجرة هي بدورها بداية لحكاية مدى الدهر شخوصها ينعمون في الظل الذي تجود به الشجرة أصل الحكاية.                                                                                             
 نحن أناس من مختلف التخصصات نؤمن بصدق هذا المسار و أفضليته ، نرغب في المشاركة و العطاء الانساني للمجتمع قاطبة.                                                                                                                            
نحن أيضا شبان حضريون و بدويون من أبناء المزارعين الدين يتشبتون بالأرض و يعتقدون بحمايتها صامدون حتى تكثر نواة مساندة البدو لتحقيق التوازن داخل العالم بين النبات و الإنسان.                                  
 أناس تربو على فطرة  الايمان  بالبيئة و عاشو وسط تناغم الطبيعة، يؤمنون بالأفكار المدرة للخير و التدبير العقلاني من أجل تنمية بشرية وطنية و دولية نافعة تنقض البغض و الاقصاء الاجتماعي ما دام  رفض الآخر يؤدي الى اقصائه و يعيق النمو و التنمية و يكثر من فرص الحرمان و يقلل من حظوظ الاندماج و لو حتى بطريقة العيش البسيط  القائم على تغطية الجوع اليومي.                                                                                
 نعمل على احياء التكافل الصادق  من أجل  تحقيق المساواة مع محظوظي الأمس.
 و نعلن جهرا أننا متشبتون ببداوتنا.                                                                              
نحن من دعاة ترقية المجتمع و لسنا مرشحين للسلاليم الاجتماعية.                                                                                
نعتزم تعميم الفكر المقاولاتي و جعله كشعار يقتدي به سواء أطر الجمعية أو الغير .
و لن نعمل على تعميم و تكثيف الصدقة لأن هذه الخانة غائبة ضمن أهدافنا و هي متجاوزة أصلا بفعل التطورات المجتمعية.                                                                    
نسلك منهاجا واقعيا يتسم بكل مؤشراتنا الشفافية و المصداقية و الوضوح و ذلك عن طريق التواصل اليومي مع العالم بوابتنا الالكترونية المفتوحة في وجه الجميع و المحينة حسب المستجدات.